رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

الوزراء: مصر تتقدم 19 مركزًا زيادة مساحات الأراضي المزروعة

الأربعاء 29/ديسمبر/2021 - 01:02 م
محمد سليمان
محمد سليمان
محمود السعدي
طباعة
حلقة جديدة من سلسلة "حوار الخبراء" من استوديو مركز معلومات مجلس الوزراء، تناول فيها د. محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، ملف الأمن الغذائي المصري ودور المشروعات الزراعية الجديدة والجهود المبذولة لتحقيق أمن غذائي حقيقي للمواطن المصري.
وقد أوضح د.سليمان أن الزيادة السكانية وزيادة الطلب على الغذاء هما من أبرز العوامل المؤثرة على الأمن الغذائي المصري، مصحوبة بفجوات في عدد من السلع الغذائية، ومنها: الحبوب، والبقوليات، والزيوت، والأعلاف. بالإضافة إلى تغير الأنماط الاستهلاكية المعتمدة بشكل كبير على السكريات، وكذلك تقلبات أسعار الغذاء كالقمح في البورصات السلعية.
ولذا اتجهت الدولة المصرية إلى زيادة مساحات الأراضي المزروعة، من خلال مشروعات ضخمة منها مشروع الدلتا الجديدة، وكذلك زيادة الإنتاجية من وحدتي المياه والأرض، وتطوير واستغلال التمايز بين مختلف المناطق، ودعم المزارعين والمنتجين، إلى جانب مشروعات خاصة لتحسين وتطوير عمليات الزراعة والري في وسط وشمال سيناء، ومشروع المحسمة، ومعالجة مياه مصرف بحر البقر. وكذلك توفير قروض لدعم المزارعين، منها ما هو دون فوائد ومنها ذو الفائدة الميسرة حوالي 5%. 
مضيفًا أن مصر قد أخذت في اعتبارها آثار التغيرات المناخية بوضع خطة للتكيف والتخفيف من تلك الآثار، من خلال استنباط أصناف جديدة لديها القدرة على تحمل الإجهادات الناجمة عن التغير المناخي، وتطوير منظومة الري الحقلي، وتبني منظومة الإنذار المبكر للمزارعين، ودعم منظومة البحث العلمي الزراعي.
 كما طورت وزارة الزراعة معامل متخصصة لتحليل متبقيات المبيدات، وهي حاصلة على اعتماد هيئة الاعتماد المصرية، واعتمادات دولية من ألمانيا وفنلندا، لرصد متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية، بالإضافة إلى عمليات التتبع لتحديد مدى سلامة الأغذية للمواطنين، للخروج بمحاصيل على درجة عالية من الجودة يمكن تصديرها أيضًا للخارج.    
وأكد د.سليمان أن مصر قد نجحت في تحقيق الاكتفاء الذاتي في محاصيل الخضر والفاكهة، مثل: البطاطس والفراولة، مع اقتراب محاصيل أخرى من تحقيق الاكتفاء كالمحاصيل السكرية، مثل: البنجر والشعير.
وأنه من آليات زيادة تنافسية الصادرات المصرية من الإنتاج الزراعي، تنويع إنتاج الحاصلات الزراعية، بما يرفع من قدرتنا على فتح أسواق جديدة، وبالفعل تَمكنّا من النفاذ للسوق اليابانية والصينية، وهما من أصعب الأسواق عالميًّا.
أوضح د.سليمان أيضًا دور مركز البحوث الزراعية في تلك المنظومة، إذ تمكن من استنباط العديد من الأصناف والهُجن والبقوليات والقطن والخضر، وفقًا للتوجيهات الرئاسية الأخيرة؛ حيث بات المركز يوفر تقاوي الأساس لكل من القطاعين العام والخاص. كما لعب المركز دورًا في تحسين الإنتاج الحيواني، من خلال بحوث خاصة لحصر الآفات والأمراض التي تهدد الزراعة في مصر، علاوة على الآفات العابرة للحدود، فهو لديه على سبيل المثال مشروع لإنتاج البيض الخالي من المسببات المرضية، لما له من أهمية في إنتاج لقاحات وأمصال يمكنها حماية الثروة الحيوانية في البلاد، إلى جانب تعاونه مع دولة عُمان للتعامل مع أمراض الثروة الحيوانية.
وأشار د.سليمان إلى أن هناك صعوبة في تطبيق "الدورة الزراعية" في مصر، لمعاناتنا من تفتت حيازات الأراضي، فكانت "الزراعة التعاقدية" هي البديل لعمل زراعة تجميعية؛ الأمر الذي ساهم في توفير المياه، وسهل من العمليات التسويقية، وحقق الأمن الغذائي للبلاد.
كما أوضح د.سليمان أنه في الوقت الحالي تسعى الدولة المصرية إلى إنشاء مصنع لإنتاج اللقاحات على غرار مدينة الأدوية، ليسهم هذا المشروع والمشروعات ذات الصلة المنفذة والجاري تنفيذها في زيادة رقعة الأراضي الزراعية، وتقليل فجوة المحاصيل، والحد من هدر المياه، والتحسين الوراثي للثروة الحيوانية، بما يُحسن من صادراتنا للخارج، ويحقق أمن وسلامة الغذاء للمواطن المصري بشكل كبير.
شاهد الحلقة على الرابط التالي: 

                                           
ads