رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى

عروس الإسماعيلية من خناقة فى الشارع لأكل الحمام بعش الزوجية

الجمعة 18/فبراير/2022 - 08:16 م
الحياة اليوم
أحمد عنتر
طباعة
واقعة غريبة شهدها الرأى العام المصرى، خلال الساعات القليلة الماضية، فقد اكتسبت غرابتها من تحول مجريات الأحداث وتعامل المواطنين معها، من تعاطف مع الضحية إلى هجوم عليها.


وقابل ظهور فيديو يوثق اعتداء شخص على زوجته يوم زفافها وخلال ارتدائها الفستان الأبيض، بمساعدة أخته، بالإسماعيلية، تفاعلا واسعًا من رواد السوشيال ميديا، وأصبح الحدث تريند واختلفت التعليقات المصاحبة له.

فقد تركزت معظم التعليقات على التعاطف مع الزوجة، معتبرين أن زوجها كسر نفسها وقل من فرحتها فى يوم تنتظره كل الفتيات، لتعيش فرحة العمر كما يطلق عليه.

ذهبت العروسة إلى الكوافير، لارتداء فستان الزفاف، وخلال استعدادها للمغادرة قاصدة القاعة، جاء زوجها، وحول الفرح إلى حالة أكشن، بعدما اعتدى على العروسة وأوقعها أرضًا، وهى تصرخ ولم تجد من يغيثها أو ينقذها من تحت يده.

تعالت الصرخات وصاحبها تجمع المارة، ولكن لم يتقدم أحد لمساعدة العروسة، التى حملها زوجها ووضعها فى السيارة وكأنه يلقى كتلة من جماد، وبعدها وصلت سيارة الشرطة.

وهنا كانت المحطة الفارقة فى تغير مجريات الأحداث، وفاجأت العروسة جميع المتعاطفين معها، الذى بكوا لأجلها، وتنازلت عن المحضر، لتظهر بعد ذلك فى سيشن التصوير مع زوجها وبعدها ترقص معه فى القاعة.

وقبل أن ينتصف الليل، تم تداول فيديو من داخل عش الزوجية ويرتدى الزوجين لباس أبيض، يدل على الفرح، وفى صحبتهما عدد من الأهل، ويسخرون من الوقعة ويقولون «تعالوا كل حمام يا بيه»، الأمر الذى اعتبره الكثيرون استفزازا لهم، وهاجموا العروسة على تصرفها، وعلى تسامحها وتهاونها فى حقه.

واعتبر رواد السوشيال ميديا أن العروسة قبلت بالإهانة، وتسامحها يعنى رضاها بما قد تتعرض له فيما بعد، حتى وصف البعض تصرفها قائلين «الصلح مش خير فى حالتك».

ونستعرض فى سطور التقرير التالى القصة الكاملة لعروس الإسماعيلية بداية من التعدى على العروسة فى الشارع، وحتى التصالح والظهور معًا فى عش الزوجية.

 

تفاصيل الواقعة بدأت حين ذهب عريس لأخذ عروسته من أحد مراكز التجميل بشارع السلطان حسين بمدينة الإسماعيلية، وإذ يفاجأ بشقيقته تبلغه أن العروس تحدثت معها بصوت مرتفع أمام الناس، مما جعله يستشيط غضبًا، ويعتدى بالضرب على العروس، ويحاول حملها داخل سيارة الزفاف عنوة. وذهبت العروس لقسم أول الإسماعيلية وأبلغت قوة القسم أنها لا تريد الذهاب لبيت الزوجية.

 
كشفت مها الخولى كوافيرة «عروس الإسماعيلية»، كواليس جديدة عن الواقعة، التى أثارت جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعى.

وقالت، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلاميتين سهير جودة، ومفيدة شيحة، خلال برنامج «الستات»، المُذاع عبر فضائية «النهار»، إن العروسة كانت  لديها فى محل الكوافير، وكانت أعصابها مشدودة وعصبية بزيادة، مستطردة:"حاولت تهدئتها والتعامل معها".

وعن تعامل العريس، أشارت إلى أن :"العريس دخل الكوافير مستعجل، وبعد خروجه من المكان بدأ الصراخ والخناق".

وظهرت حالة من الجدل خلال الساعات الماضية بعد واقعة تعدى عريس الإسماعيلية على زوجته فى ليلية الفرح، والتى حررت محضرا بهذا التعدى فى قسم الشرطة، إلا أنها تنازلت بعد ذلك سريعا عن هذا المحضر وعادت بعد ذلك إلى أحضان زوجها وكأن شيئا لم يحدث.

شهادة مصور الواقعة

قالت أميرة عبدالحكيم، مصورة الواقعة، فى مداخلة هاتفية، إن ما حدث تم كشفه بالصدفة، وتواجد فى مكان الواقعة ووجدت العروسة مغمى عليها من الضرب. 

وأضافت أنها وجدت العريس يضرب عروسته بقوة، وسط طلب من اخت العريس بضرب عروسته بهذه الطريقة الصعبة، متابعة :"اللى حصل ده خلانى اصور الواقعة لانه موقف صعب ولا انسانية".

ومن جهتها كشفت مها الخولى "كوافيرة عروس الإسماعيلية"، كواليس جديدة عن الواقعة، التى أثارت جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعى.

وقالت، مها الخولى، إن العروسة كانت لديها فى محل الكوافير، كانت أعصابها مشدودة وعصبية بزيادة، مستطردة:" حاولت تهدئتها والتعامل معها".

وعن تعامل العريس، أشارت إلى أن :"العريس دخل الكوافير مستعجل، وبعد خروجه من المكان بدأ الصراخ والخناق". 


اقرأ أيضًا: «بسبب فستان الفرح».. مصرع عروس وابنة خالتها بحادث بالإسماعيلية

تعليق المجلس القومى للمرأة

علقت رئيس المجلس القومى للمرأة د. مايا مرسى، على الحادث عبر حسابتها الرسمية على مواقع التواص الاجتماعى.

وقالت مايا مرسى فى تدوينتها «يا راجل الرجال لا يضربن النساء، يا راجل بتضرب مراتك وهى بفستان الفرح ، ياراجل بتضربها فى الشارع وقدام الناس».

 واضافت مرسى قائلة «يا عروسة انتى عملتى صلح بس  افتكرى الصلح مش خير خالص فى حالتك ومش هنستغرب ابدا ان يتهور عليكى ويقتلك او يضربك امام اولادك او فى الشارع تانى وانت معك الولاد.. غياب  التربية والاحترام والمرؤة هم بداية انهيار الأسرة».

تعليق البرلمان

أدانت النائبة أمل سلامة، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، الواقعة المؤسفة التى شهدتها محافظة الإسماعيلية، من قيام عريس بضرب عروسه فى الشارع بطريقة وحشية وهى بفستان الزفاف.

وقالت فى بيان لها: ليس من " شيم الرجال" أن يقوم شخص بضرب شريكة حياته وإهانتها وإذلالها وهدم أحلامها فى أن تعيش حياة آمنة مستقرة، وأن تبنى أسرتها الصغيرة، وتربى أولادها لتحقيق مستقبل أفضل، مؤكدة أن تجرؤ هذا الشخص على زوجته فى يوم زفافها، يقينا منه أنه لن يخضع لطائلة القانون، الذى لا يوجد به نص يجرم ضرب الزوجات،  ويؤكد أن هذا الشخص  لن يصون العشرة وسيتمادى فى إهانتها والاعتداء عليها أمام أولادها وأهلها، وقد يفضى هذا الضرب إلى ارتكاب جريمة القتل.

وأعربت النائبة أمل سلامة " صاحبة مشروع قانون تغليظ عقوبة ضرب الزوجات"، عن أسفها الشديد، لحالة السلبية التى يعانى منها المجتمع، حيث وقعت الجريمة دون تدخل من المواطنين فى الشارع لإنقاذها، مؤكدة أنها تقدمت بمشروع قانون لتغليظ عقوبة ضرب الزوجات، بعدما أصبح إهانة المرأة وإذلالها يحدث على الملأ داخل جدران المنازل وفى الشوارع والأماكن العامة، دون مراعاة لحقوق المرأة والحفاظ على القيم الاجتماعية، مادام لا يوجد قانون يردع هؤلاء الذين يتجرأون على المرأة.

وقالت:" آن الأوان لإقرار قانون تغليظ عقوبة ضرب الزوجات، ليكون رادعا لمثل هؤلاء الأشخاص"، مؤكدة أنه الفترة القادمة ستشهد تحركات واسعة لسرعة إقرار القانون من مجلس النواب، ليحافظ على حقوق المرأة ولتحقيق الاستقرار المجتمعى.

أسرة العريس

قال والد الزوج إن العروسين أولاد عم، ولا توجد أى مشاكل كما تردد عبر مواقع التواصل الاجتماعى، موضحًا أنه تمت المبالغة فى الأمر ولم يتم نقله بالصورة الحقيقية، مشيراً إلى أن هناك قصة حب لمدة 13 عاماً جمعت بين العروس والعريس، وأنه يعاملها مثل نجلته منذ وفاة والدها.

وأضاف أن العائلة بأكملها سعيدة بهذا الزواج، وأنهما احتفلا بالزواج فى إحدى قاعات الأفراح، وهذا يدل على عدم وجود أى خلافات.

الصلح مش خير

أعربت الإعلامية سهير جودة، استيائها من واقعة تعدى عريس الإسماعيلية على زوجته فى ليلية الفرح، والتى حررت محضرا بهذا التعدى فى قسم الشرطة، إلا أنها تنازلت بعد ذلك سريعا عن هذا المحضر.

وقالت الإعلامية سهير جودة، خلال برنامجها «الستات»، المُذاع عبر فضائية «النهار»، إن هذه الواقعة تدل على أن جزء من المجتمع يعتبر العنف والضرب شيء عادى، كما أن بعض الرجال يعتبرون الضرب "شيء من الرجولة".

وتعجبت الإعلامية سهير جودة، مما حدث، ومن موقف الأسرة والأهل حيال الواقعة، وقالت :"واضح إن هذه ثقافة مختلفة.. ما حدث غير مقبول والصلح مش دايمًا خير".

رقص الزوجين

ضجت مواقع التواصل الاجتماعى فى مصر  بمقطع فيديو رقص عروسة الإسماعيلية، ، صاحبة الواقعة الشهيرة التى حدثت أمس الخميس، وأظهرت قيام الزوج بضربها فى الشارع أمام المارة.

وظهرت السيدة فى الفيديو الذى يرصد جزءا من حفل زفاف عروس الإسماعيلية، رقص العروس وزوجها على الأغانى خلال حفل زفافهما، وكأن الواقعة لم تكن وكأن شيء لم يحدث.