رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads
ads

الفقراء يتعاطون اﻷحلام

الخميس 25/نوفمبر/2021 - 06:58 م
الحياة اليوم
محمد شلبي
طباعة
(1) في تلك الليلة المشئومة لم أذهب للمقهى كعادتي ..فلقد مللت حديث اﻷصدقاء ونكاتهم المعادة ...قررت السير في الطرقات أنظر للمارة ..للحانات ..ﻻأفكر في شيء فلقد مللت التفكير أيضا .
( 2 ) تتتابع الصور على الشاشة ..صورة زاهية براقة ..عمارات ..فيلات ..سيارات ...ألوان مختلفة من اﻷطعمة والرقص والغناء ..عالم سحري أصابني بالضيق واﻹحباط ﻻأعرف لماذا تذكرت تلك الحجرة القذرة التي أسكنها .مجرد خاطر ..على الفور قررت مغادرة السينما وبرفق قبلت بقايا ساندوتش الفول ووضعته بجوار الحائط وواصلت السير ..شعرت بالتعب واﻹرهاق ينتابني فوقفت بجوار تلك السيارة الفارهة وفجأة وجدت نفسي في قسم البوليس ثم أمام سيادتكم...هذا كل ماحدث ياسيدي المحقق 
يعتدل الرجل في مقعده ينظر إلي في خبث ..يسألني 
-:شاب مثلك ﻻيحمل أوراقا شخصية ويقف بعد منتصف الليل أمام إحدى الفيلات ماذا كان يفعل ؟
-: ﻻشيء 
-: بالتأكيد كنت تنوي السرقة 
-: ﻻ 
-: أﻻ تعرف أن ظاهرة سرقة السيارات منتشرة هذه اﻷيام ؟
-: ﻻ 
-: أﻻ تقرأ الصحف ؟
-: أقلعت عن قراءتها فمضارها أكثر من نفعها 
( 3) ملعون الخوف ..ملعون يصيبني بالعجز باليأس باﻹحباط ..فأنا ﻻ شيء وعاجز عن تحقيق أي شيء ..أخاف من الغد من اللحظة أخاف من نفسي ..من كل شيء ..ولكن في هذه المرة قررت أن أواجهه أقتله ولكن كيف وهو يعيش بداخلي ؟! جزء مني إذن ﻻبد أن أقتل نفسي ﻻبد أن أتخلص من الحياة كي أتخلص من الخوف ..نعم أقتل نفسي وعلى الفور قمت بتنفيذ مشروعي وفي اللحظة التي واجهت فيها الموت شعرت بيدي ترتعش . شعرت بالخوف ..الخوف مرة أخرى الويل له يدفعني للموت ويتقدم لينقذني منه .عندما شعر أنني سوف أقتله تدخل لينقذني وينقذ نفسه ..فأنا جبان وهو أيضا ..إنسان يفكر هذا التفكير ياسيدي كيف يكون لصا ؟ فأنا لست لصا فاللصوص ﻻينتابهم الخوف وﻻ يصبهم العجز ..وأنا إنسان بسيط فقير فكيف أكون فقيرا ولصا في نفس الوقت ؟! إما أن أكون هذا أو ذاك 
يهمس المحقق :إنسان يفكر مثلك ﻻبد وأن يكون إنسانا مجنونا يستطرد : من خلال ماسردته علي شعرت أن أحلامك أكبر من امكانياتك 
-: هذا صحيح فنحن الفقراء نحلم كثيرا بل نتعاطى اﻷحلام ﻷنها أرخص أنواع المخدرات وﻻ يوجد قانون يحرمها 
-: اﻷحلام محرمة إذا كان تحقيقها يتم عن طريق الجريمة 
-: منطق غريب " هامسا " أنا لم أرتكب جريمة ( صائحا )
-: كنت تدور حول السيارة بعد منتصف الليل 
-: أتأملها 
-: تحلم بشراء واحدة مثلها (ساخرا) ؟!
-: كلا ياسيدي أحلام البسطاء يحكمها المنطق 
-: والمنطق يقول أنك خطر على نفسك وعلى المجتمع 
يعتدل في جلسته ..ينظر إلى مساعده قائلا : يحول لمستشفى اﻷمراض العقلية .
                                           
ads