رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

وزير التعليم العالى يبحث سبل تعزيز التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم

الخميس 27/يناير/2022 - 09:59 م
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
رشدي السيد
طباعة
التقى د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، ، بالسيد جمال بن حويرب المدير التنفيذى لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم والمستشار الثقافى لحكومة دبى، لبحث أوجه التعاون بين المؤسسة ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى، بحضور د. طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، ود. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمى، ود. هانى تركى مدير مشروع المعرفة لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، وذلك بمقر الوزارة بالقاهرة الجديدة.

فى بداية اللقاء، أكد د. خالد عبدالغفار على عُمق العلاقات المصرية الإماراتية فى شتى المجالات، لاسيما التعاون الثقافى والتعليمى.

وتناول اللقاء، بحث سُبل التعاون بين مؤسسات التعليم العالى والبحث العلمى المصرية ومؤسسة محمد بن راشد للمعرفة، كما ناقش الجانبان فتح آفاق التعاون فى مجال تأهيل الشباب لمواجهة تحديات المستقبل، وذلك من خلال إكسابهم المهارات التى تؤهلهم للعب دور محورى فى تنمية المجتمع.

ورحب الوزير بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد من خلال التنسيق المشترك، مؤكداً على أهمية إعداد الأجيال القادمة للتعامل مع التطورات التكنولوجية، وإجادة استخدام التكنولوجيا الحديثة فى كافة مجالات الحياة، لضمان مُستقبل أفضل لهم، ومواكبة التغيرات العالمية، والاستعداد لسوق العمل المستقبلى.

ومن جانبه، أشاد د. طارق شوقى خلال اللقاء بدور مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، فى نشر الثقافة والمعرفة، والنجاح اللافت والأصداء الإيجابية للمؤسسة بشكل مستمر، مشيرًا إلى أهمية التعاون مع المؤسسة فى تطوير التعليم قبل الجامعى وتنمية المهارات لدى الطالب المصرى.

وثمن السيد جمال بن حويرب، الطفرة التى تشهدها مؤسسات التعليم العالى فى مصر خلال السنوات الأخيرة، مشيرًا إلى أهمية وضع آلية لتقديم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، الدعم لمؤسسات التعليم العالى بمصر، موجهًا الدعوة لوزيرى التعليم العالى والتربية والتعليم، لحضور قمة المعرفة المزمع إقامتها فى مارس القادم.

وأشاد المستشار الثقافى لحكومة دبى بالتجربة المصرية بمجال التعليم العالى، وناقش مع الجانب المصرى وضع آلية لنقل تلك التجربة المتميزة وتعميمها فى الدول العربية.

وتحدث د. أيمن عاشور عن تجربة التعليم العالى المصرى فى مواجهة فيروس كورونا المستجد، باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحويل التعليم إلى تعليم رقمى.

وقدم د. هانى تركى التهنئة لوزير التعليم العالى والبحث العلمى، على التقدم الذى أحرزته مصر فى مؤشر المعرفة العالمى لعام 2021 بحصولها على المركز الأول إفريقيا وال 35 عالمياً، مشيداً بالتطور الذى تشهده مؤسسات التعليم العالى المصرية.

وصرح الدكتور عادل عبدالغفار المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى للوزارة، أن تقدم الجامعات المصرية فى التصنيفات الدولية المختلفة يرجع إلى العديد من السياسات والبرامج التنفيذية التى تمت خلال الفترة الماضية، ومن أهمها: الدعم الفنى الذى تُقدمه وزارة التعليم العالى والبحث العلمى للجامعات المصرية، بالإضافة إلى ما تقوم به الجامعات من تحفيز للباحثين بكافة الدرجات العلمية للنشر فى المجلات الدولية المرموقة، وما حققه البحث العلمى من طفرة فى النشر الدولى ، والبنية الرقمية للجامعات المصرية ، والتنافس المحمود بين الجامعات المصرية فى هذا المجال، إضافة إلى الشراكات وأوجه للتعاون مع الجامعات الدولية المرموقة.
                                           
ads
ads