رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

«المهنية للمعلمين» و«قوى عاملة مصر» يطلقان أول ورشة لتطوير معايير البرامج التدريبية للتعليم الفنى

الثلاثاء 29/مارس/2022 - 01:06 م
الحياة اليوم
مرثا مرجان
طباعة
أطلقت الأكاديمية المهنية للمعلمين، بالتعاون مع مشروع “قوى عاملة مصر" (Workforce Egypt) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية(USAID) ، أول ورشة عمل بعنوان " تطوير معايير اعتماد البرامج التدريبية للتعليم الفنى" تحت رعاية الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس مجلس إدارة الأكاديمية المهنية للمعلمين وتستمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة ممثلين من شركاء التنمية من برنامج دعم إصلاح التعليم الفنى والتدريب ((TVET EGYPT والتعاون الإنمائى الألمانى (.(GIZ 
وذكر بيان صادر اليوم ان الورشة يتم تنفيذها بمشاركة قيادات الأكاديمية المهنية للمعلمين وعلى رأسهم الدكتور محمد جاد أحمد، مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، وقيادات التعليم الفنى بقيادة الدكتور محمد عمارة، رئيس قطاع التعليم الفنى وعدد من رجال الصناعة. 
وتهدف الورشة الى إنتاج معايير جديدة لاعتماد البرامج التدريبية للتعليم الفنى تماشياً مع سياسة وزارة التربية والتعليم ، فى إنتاج المناهج المبنية على الجدارات وكذلك التعليم المدمج ورفع كفاءة المعلمين من خلال تدريبهم على برامج تدريبية معتمدة وفقاً لمرجعيات محلية وإقليمية.

تأتى فعاليات هذه الورشة ضمن سلسلة من ورش العمل التى تستهدف إعداد معايير خاصة بالتنمية المهنية وتتضمن معايير اعتماد البرامج التدريبية ومعايير اعتماد المدربين، ومراكز التدريب. 
والجدير بالذكر أن هذه الفعاليات تتم نتيجة توقيع مذكرة تفاهم بين الأكاديمية المهنية للمعلمين ومشروع “قوى عاملة مصر" (Workforce Egypt) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) بتاريخ 8 مارس 2022 لدعم وتنفيذ أنشطة المشروع الخاصة بالتنمية المهنية لمعلمى التعليم الفنى فى كافة المجالات، حيث أنهم يُعَدّون أهم الركائز فى عملية تطوير التعليم الفنى فى مصر. 
 
كما ان تعاون الأكاديمية المهنية للمعلمين مع مشروع “قوى عاملة مصر" (Workforce Egypt) يهدف الى الإعداد الجيد لمعلمى التعليم الفنى ليصبحوا قادرين على إمداد الطلاب بالجدارات التى تؤهلهم على الاندماج بفاعلية فى سوق العمل وكذلك توفير إدارة متميزة تدير المدارس الفنية وفق الأطر الحديثة لإدارة المدارسودعم وتطوير التعليم، وتحقيق جودته يسهم بشكل أساسى فى ارتفاع معدلات التنمية، وذلك عن طريق الاعتماد على ركائز أساسية مثل: الجودة، و مواءمة البرامج لاحتياجات سوق العمل، والارتقاء بكفاءة المعلمين والمدربين، وإشراك أصحاب العمل، وتغيير النظرة المجتمعية نحو التعليم الفنى.

الكلمات المفتاحية