رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

محمود عبد الحليم يكتب| وماذا بعد؟؟ مجزرة غزة.. وصفقة القرن!!

الأربعاء 18/أكتوبر/2023 - 12:53 م
الحياة اليوم
طباعة
ارتكب المحتل الصهيوني مجزرة جديدة تضاف إلي مجازرة الغاشمة علي مر التاريخ من صبرا وشاتيلا ودير ياسين وبحر البقر وغيرها وكان أخرها أمس مجزرة مستشفي المعمداني في قطاع غزة والتي راح ضحيتها 500 شهيد جلهم من الأطفال والنساء والشيوخ ومئات المصابين قتلوا بغارة إسرائيلية شنت بسلاح أمريكي ودعم غربي غير مسبوق في مشهد تقشعر له الأبدان وتخجل منه الإنسانية وترفضه الأديان والشعوب، لن ينسي التاريخ هذه المجزرة ولا تمحوها الأيام من ذاكرة كل عربي حر يغار علي أهله، هذه الغارة التي هزت وجدان الشعوب العربية كلها وهزت ضمير الأسوياء ومن يملكون ضميراً في العالم، فخرجت المظاهرات في أغلب البلدان العربية تطالب بالدفاع عن غزة والدفاع عن مسري الرسول الكريم وتطالب بطرد السفراء الإسرائيليين من كل الدول العربية والانتقام لما حدث ودعم أهلنا وأبطالنا في غزة بالمال والسلاح والمساعدات وكانت الهتافات بالروح بالدم نفديك يا غزة فكان هذا هو موقف الشعوب والتي طالبت بفتح الحدود وتوحيد الصفوف فهل نجد من القادة العرب من يستجيب فهل منهم من يمثل شعبه.
فهل منهم من تألم كما تألمنا جميعا من هول المجزرة البشعة في مستشفي المعمداني بغزة

هل يحسون كما نحسن  
هل يتأملون كما نتألم
هل نجد منهم قرار
هل نجد منهم موقف
هل تتحرك الجيوش العربية لنصرة الأقصي
هل تفتح الحدود لنجدة أهل غزة
هل يدخلون المساعدات؟؟

بالطبع لا وألف لا لأن منهم من طبع ومنهم من خان ومنهم من انبطح ومنهم الجبان، فغزة تنزف في ظل صمت عربي مخزي، ما حدث هو بداية المؤامرة علي القضية الفلسطينية في محاولة لتصفيتها وتمرير صفقة القرن (العار) وبداءت أولي خطواتها بالدعم الأمريكي ألا محدود وحركت أمريكا أسطولها وحاملتي طائرات وجنودها وأعدت قواعدها العسكرية هل كل هذا من أجل مواطني غزة ؟؟
بالطبع لا وألف لا بل هي صفقة العار والتي تتم بتنسيق غربي ودعم لا محدود من قادة الغرب فحج أغلبهم إلي الأراضي المحتلة لدعم إسرائيل وخرجت علينا الالة الأعلامية الغربية لتطبل وتدعم الكيان المحتل وأعطوا الضواء الأخضر وأمامهم أمريكا لقادة الكيان الإسرائيلي المحتل والمتطرف واللذين كونوا حكومة دم من المتطرفين بقيادة المطلوب للعدالة النتن ياهو ويحج اليوم الصنم الأكبر والاخرف بايدن ليكمل الدعم الا محدود لهذا الكيان المتطرف وكان الهدف من الزيارة التمهيد لصفقة العار فما يحدث وما قد يحدث من اجتياح بري لقطاع غزة المحاصر منذ سنوات والمنهك من المؤامرات في ظل هذا العدوان الغاشم سوف يدفع الكثير من سكان غزة إلي الفرار من هذا الجحيم إلي الحدود المصرية وهنا هي النكبة الكبري والسقطة العظمي والخيانة الكبري وهنا أسجل موقف التاريخ كل من يشارك أو يقبل أو يساعد أو يمرر صفقة العار سيكون خائن لوطنه خائن لامته بائع لقضيته.
فـ الحزر كل الحزر من تمرير هذه المؤمرة الصهيونية المدعومة من أمريكا وبمباركة غربية ودعم من بعض المطبعين والخائنين والمنبطحين العرب فالأيام القليلة القادمة حبلا بالمفاجآت.
وأخيرا أقول وماذا بعد؟؟
وهنا أوجه كلامي إلي الشعوب العربية أنتم الأمل دافعوا عن أخوانكم في غزة أدعموهم بكل الطرق المتاحة أمامكم أرفعوا أصواتكم لكي تكشفوا للعالم الحر فُجر هذا المحتل الغاشم والغاصب لأراضينا ومقدساتنا ولتكشفوا للعالم الوجه القبيح لأمريكا وغلمانها من الدول الغربية التي تتغذي علي دماء الأطفال الأبرياء وقوت الشعوب المستطعفة بقناع حقوق الإنسان المعطل دائما في مجتمعاتنا العربية.
دافعوا عن مسري رسولنا الكريم وطالبوا قادتكم وحكامكم بالتدخل العاجل من أجل أطفال غزة وأخذ مواقف للتاريخ لا يكون من بينها الشَجب والإدانة لأن ما أخذ بالقوة لا يعود إلا بالقوة.
رحم الله شهدائنا في غزة ونصر أبطالنا المرابطين من أجل المسجد الأقصى.
                                           
ads
ads