رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
محمود عبد الحليم
رئيس التحرير التنفيذي
فريد همودى
ads

خبراء عن تصنيع مصر 150 ألف سيارة سنويا.. موعد تراجع الأسعار قد بدأ

السبت 11/نوفمبر/2023 - 11:26 ص
الحياة اليوم
نسرين العسال
طباعة

كد المهندس خالد سعد أمين عام رابطة مصنعي السيارات بمصر، أن توقيع الحكومة المصرية اتفاقيات مع عددٍ من كبرى شركات السيارات بهدف بدء التصنيع في مصر،

خطوة هامة من أجل التوسع في الإنتاج المحلي كما أنها بنقطة تحول لدعم السوق المصرية.

وقال سعد إن هناك اهتمام بالغ من قبل الدولة بشأن توطين وتطوير صناعة السيارات في مصر، ما يعني أن صناعة السيارات المحلية سيكون لها مستقبل واعد خلال الفترة القادمة.

وأضاف أن الاعتماد على الصناعة محليًا سيجنب مصر الاعتماد على الاستيراد ومن ثم وقف نزيف العملة الأجنبية، ولكن قد تحتاج هذه المشروعات بعض الوقت من أجل إحداث نتائج على أرض الواقع.

وأوضح أن نتائج هذه المشروعات ستكون إيجابية بنسبة 100%، بل وسيكون هناك انخفاض وتراجع الأسعار بشرط أن يكون هناك استقرار أو ثبات لسعر العملة الفترة القادمة.

وأردف أمين رابطة المصنعين أن الاتفاقيات التي وقعتها الحكومة المصرية مع عددٍ من شركات السيارات للتجميع المحلي بمصر، مع بداية انطلاقها الفعلي يمكننا حينها التوقع بموعد تحسن مبيعات السوق المصري والرجوع لعافيته وانخفاض الأسعار مرة أخرى.

وأشار إلى أن السوق المصري يعاني من ارتفاع جميع أسعار السيارات بشدة، مضيفًا بأن هناك مبالغة كبيرة بالأسعار بل أنها مستفزة وسبب ذلك هو النقص الكبير بالمعروض من السيارات.

وفي سياق متصل أكد المهندس رأفت مسروجة، الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، أن خطوة الحكومة المصرية لدعم الصناعة المحلية نقطة مهمة جدًا، كما أنها ستسهم في إقبال العديد من شركات السيارات لبدء التصنيع في مصر.

وتوقع مسروجة، بأن يشهد سوق السيارات المصري تراجعا كبيرا بأسعار السيارات بعد إبرام هذه الاتفاقيات، التي من شأنها إنعاش مبيعات سوق السيارات بل ودعم الصناعة محليًا أيضًا.

وتابع بأن دخول السيارات الجديدة التي سوف تجمع في مصر سنشهد تنوع كبير بأنواع الطرازات المجمعة محليًا، وذلك بهدف تلبية احتياجات عملاء السيارات بالسوق المحلي من خلال تنوع الخيارات المقدمة.

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، شهد، أمس الخميس، مراسم توقيع 3 اتفاقات إطارية لتصنيع السيارات في مصر بين الهيئة العامة للاستثمار وصندوق تمويل صناعة السيارات صديقة البيئة" بوزارة المالية و"وحدة صناعة السيارات" التابعة لوزارة الصناعة، بالإضافة إلى ثلاثة مستثمرين هم عز السويدى للسيارات"، و"إيتامكو"، و"غبور مصر".

وبحسب الاتفاقية الإطارية المبرمة بين الكيانات التابعة للوزارات المعنية وشركة العز السويدي للسيارات، تبدأ الأخيرة في ضخ استثمارات لإنتاج 50 ألف سيارة تحمل شعار بروتون الماليزية سنويًا.

وتقدم الدولة بموجب الاتفاق المبرم مجموعة من الحوافز تمنح للشركات المنخرطة في برنامج الوطني لتنمية صناعة السيارات وفقًا لجملة من الاشتراطات والضوابط.

                                           
ads
ads